كلية القانون

جامعــة فلسطيــن

الاحتفال باختتام مشروع العيادة القانونية بجامعة فلسطين

الاحتفال باختتام مشروع العيادة القانونية بجامعة فلسطين

  • 2012-10-24
  • + 1828069

نظمت العيادة القانونية بجامعة فلسطين الحفل الختامي لمشروع العيادة القانونية الذي بدأ بتاريخ 27 سبتمبر 2011 بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، بحضور الأستاذ فاروق الإفرنجي رئيس مجلس أمناء الجامعة، والدكتور محمد أبو سعدة نائب رئيس الجامعة للشؤون المالية والإدارية، والدكتور موسى أبو سليم نائب رئيس الجامعة للتخطيط والعلاقات الخارجية والأستاذ الدكتور موسى أبو ملوح عميد كلية القانون والممارسة القضائية، والأستاذ ابراهيم أبو شمالة نائب مدير برنامج سيادة القانون في UNDP، والأستاذ سلامه بسيسو نائب نقيب المحامين الفلسطينيين، وعدد كبير من العمداء والأكاديميين والمستشارين والحقوقيين والطلبة.

 

حيث افتتح الاحتفال بكلمة "أبو سعدة" التي ألقاها نيابة عن الدكتور سالم صباح رئيس الجامعة مرحباً بالحضور، وأثنى على UNDP لدعمهم هذا المشروع الذي أصبح له الأثر المجتمعي الكبير، وجعلت من المعرفة القانونية هدفاً أساسياً أصيلاً، مضيفاً أن هذه العيادة بدأت بفكرة ولكنها بالإصرار على العمل الدؤوب لخدمة المجتمع الفلسطيني أصبحت واقعاً ملموساً له شأنه في المجتمع وخاصة للفئات المهمشة والفقيرة فيه.

 

وقال "أبو سعدة": "لا يمكن أن تقام دول أو مؤسسات ما لم يكن القانون والالتزام به وحق الوصول إليه هي الفلسفة التي تقوم عليها تلك الدول والمؤسسات، ويتعود عليها أفراد المجتمع منذ نعومة أظافرهم".

 

واختتم "أبو سعدة" كلمته بالثناء على كل من ساهم في إنجاح مشروع العيادة القانونية، موضحاً أن العيادة القانونية مستمرة في عملها وفي تقديم خدماتها للمجتمع الفلسطيني بكل فئاته.

 

ومن جانبه أشاد "أبو شمالة" بالعلاقة المميزة التي تربط UNDP بجامعة فلسطين، معتبراً الحفل الختامي للعيادة القانونية هو بمثابة مقدمة لتعاون جديد مع الجامعة، وأضاف قائلاً: "تفردت علاقتنا مع جامعة فلسطين بكل ما تعنيه الكلمة وذلك لتميز الجامعة بعدة أمور منها انخراطها في البيئة المحلية، وقدمت أنموذجاً لهذا العمل من خلال اليوم الدراسي حول مشكلة تلوث البيئة في وادي غزة، كما تميزت بالانخراط في التوعية القانونية للمزارعين والفئات المهمشة من خلال اللقاءات التي عقدتها لهم، وكذلك تميزت بقيادة الحراك القانوني ومواكبة المستجدات القانونية فعقدت العديد من اللقاءات شملت الإرهاصات القانونية المترتبة على عملية المصالحة وتداعيات ذلك على الجهاز القضائي، وكذلك يوم دراسي حول واقع الحق في السكن في ظل الطفرة العقارية في قطاع غزة، وآخر حول واقع الحق في الوصول إلى المعلومات، إضافة لتميزها في أقسام العيادة القانونية التي شملت خمسة أقسام هي قسم الأحوال الشخصية، وقسم الأحوال المدنية، وقسم المعاملات التجارية، وقسم حقوق الإنسان، وقسم القضايا الجنائية.

 

كما أعرب "أبو شمالة" أنهم بصدد إطلاق "الشبكة الفلسطينية لتطوير التعليم القانوني التطبيقي" والتي ستشكل من عمداء كليات القانون ومنسقين العيادات، وستقوم بمهام تعزيز العمل التطبيقي لدى طلاب كليات القانون في الجامعات الفلسطينية، إضافة إلى إدخال التعليم التفاعلي في الجامعات الفلسطينية والمساهمة في إخراج جيل قانوني تتحقق لديه معايير الجودة المطلوبة، سعياً لنظام قانوني راسخ ومنظومة عدالة شاملة، مختتماً كلمته بشكر جامعة فلسطين على اسهامها والانخراط في العمل القانوني الجاد والمهني والوطني، ومؤكداً على استمرار التعاون مع الجامعة ودعم مشاريع مستقبلية لها.

 

وبدروه أثنى "أبو ملوح" على UNDP لدعمها العون القانوني آملاً أن يستمر الدعم القانوني مادياً ومعنوياً للجامعة، وموضحاً أن التعاون مع UNDP أثمر في دعم العمل التطبيقي للطلبة وخاصة في مجالات التدريب القانوني، ومسابقة البحث القانوني، إضافة إلى تقديم خدمات قانونية مجانية اشتملت على الاستشارات، والتمثيل القانوني والقضائي، والعديد من اللقاءات التوعوية القانونية، مبيناً أنه استفاد من الاستشارات 120 شخص، ومن التمثيل القانوني والقضائي 5 حالات، ومن اللقاءات التوعية أكثر من 375 شخص، وبلغ عدد ساعات التدريب 600 ساعة وعدد المؤتمرات 5، وعدد ورش العمل 13 ورشة عمل.

 

وتطرق "أبو ملوح" إلى أن نتائج مشروع العيادة القانونية تشجع على الاستمرار والتعاون في مشاريع أخرى سعياً إلى تحقيق سيادة القانون والعدالة والمواساة من أجل وطن فلسطيني يجمعنا تحت مظلة وطنية ودولة مدنية يحترم فيها الإنسان ويسود فيها القانون، شاكراً كل من ساهم في فعاليات وأنشطة العيادة من قضاة ومستشارين ووكلاء نيابة ومؤسسات حقوقية، والتي كان لجهودهم الأثر الكبير في خدمة الطلبة والقانون.

 

كما تخلل الاحتفال عرض فيديو لأنشطة وفعاليات العيادة منذ تأسيسها وحتى انتهاء المشروع، تلاها عرض للأبحاث التي فازت في مسابقة البحث القانوني التي أعلنت عنها العيادة القانونية والتي اشتملت على بحث بعنوان "معايير المحاكمة العادلة" للطالبة روان أبو غزة طالبة القانون والممارسة القضائية بجامعة فلسطين، وبحث بعنوان "مبدأ الاختصاص العالمي للمحاكم الوطنية" للطالبة آية سنونو طالبة القانون والممارسة القضائية بجامعة فلسطين، وبحث بعنوان "العدالة الجندرية" للطالب أحمد أبو فول من كلية الحقوق بجامعة الأزهر.

 

واختتم الاحتفال بتكريم برنامج UNDP ممثلاً بالأستاذ ابراهيم أبو شمالة، وتكريم الأستاذ نائل شلط منسق المشروع، إضافة إلى تكريم الطلبة الفائزين في مسابقة البحث القانوني، وعدداً من المحامين والشخصيات التي ساهمت في إنجاح مشروع العيادة القانونية.